من هنا وهناك

حدائق ماجوريل, الحدائق الزرقاء في المدينة الحمراء

Written by MohedB

تعد إحدى المعالم التي تشتهر بها مراكش، ومن غرائب الصدف أن المسمى الذي تشتهر به مراكش وهو (المدينة الحمراء، أو مراكش الحمراء) تناقض مع المسمى الذي عرفت به حدائق ماجوريل التي عرفت أيضاً بالحدائق الزرقاء.

أسست هذه الحدائق من قبل الفنان الفرنسي جاك ماجوريل في العام 1924م خلال الفترة التي كانت بها المغرب تحت الاستعمار الفرنسي، بدأت حدائق ماجوريل بمساحة 4 فدادين ووصلت فيما بعد إلى 12 فداناً، وفي العام 1937م قام هذا الفنان بطلاء جدرانها الداخلية بدرجة محددة من اللون الأزرق مما دفع الفرنسيين إلى تسمية هذه الدرجة من اللون بدرجة أزرق ماجوريل باللغة الفرنسية.

حرص ماجوريل على بناء منزله في هذه الحديقة على الطراز المغربي الأصيل وزين بزخارف استوحاها من الفن البربري، ثم شرع في إنشاء حديقة حول منزله حرص على تنزينها بنباتات من القارات الخمس التي قام بإحضارها معه كلما سافر خارج المغرب، كما تواصل مع الكثير من الناس حول العالم لمشاركتهم حبة للنباتات، وقد ساهم هذا في حصوله على عدد كبير من النباتات النادرة والرائعة التي تضمنت أصناف نادرة من نبات الصبار، وأشجار النخيل والخيزران وشجر الصفصاف ونخيل جوز الهند، والياسمين والخروب وزنابق الماء وغيرها من النباتات التي اظهرت فناً جديداً من فنون ماجوريل، فأصبحت هذه الحديقة معلم من معالم المدينة الحمراء.

زار ايف سان لوران الحديقة في المرة الأولى في العام 1966م، فيما بعد عرضت الحديقة للبيع لإنشاء مجمع فندقي على أرضها إلا أن إعجاب إيف سان لوران بفكرة الحديقة ورؤية ماجوريل دفعة لشرائها في العام 1980م، وقد حرص على الاعتناء وتطويرها من خلال وضع نظام آلي للري وزيادة أنواع النباتات من 135 إلى 300 نوع، فيما تم فتح استوديو الفنان ماجوريل المتخصص بالثقافة الأمازيغية للزوار.

انتقلت ملكية هذه الحديقة بعد وفاة إيف سان لوارن إلى إحدى المؤسسات الفرنسية التي تحمل اسمة، وقد تم افتتاحها للعامة أول مره في العام 1947م ويزورها حاليا قرابة 200 ألف زائر سنويا.

About the author

MohedB