نصائح وإرشادات

تفادي الاحتيال ومشاكل حجز مبالغ على بطاقة الائتمان

يواجه العديد من المسافرين مشكلة في استرجاع المبالغ المحجوزة على البطاقة الائتمانية الخاصة بهم عند السفر، ولتفادي الاحتيال ومشاكل حجز مبلغ على بطاقة الائتمان سأرد بعض الحلول لتوضيح بعض النقاط التي قد تخفى على بعض مستخدمي البطاقات الائتمانية.

أولا وقبل كل شيء يجب التفرقة بين مصطلحين خاصين بسحب المبالغ من بطاقات الائتمان.

مصطلحات مهمة لإستخدامات البطاقة الائتمانية

سحب مبلغ (Deduct amount) وتعني خصم مباشر لمبلغ من رصيد البطاقة الائتمانية، وتستخدم هذه العملية عادة عند الدفع المباشر في السوق أو المطاعم وغيرها.

حجز مبلغ (Blocking amount) وتعني حجز مبلغ من البطاقة من دون سحبة، بحيث تبقى العملية معلقة، ولا يعبر هذا عملية سحب على البطاقة فقط حجز للمبلغ، بحيث يمكن سحبة وتنفيذه كعملية بيع في أي وقت لاحق خلال فتره التعليق التي تقدر بـ 15 يوم تقريبا (قد تختلف من بطاقة ائتمانية إلى أخرى).

يجب ملاحظة أنه في كلا الحالتين سيصل لصاحب البطاقة رسالة نصية (يعتمد ذلك على الخدمات المقدمة من البنك المصدر للبطاقة) على هاتفة تفيد باستقطاع المبلغ من رصيد البطاقة، وغالبا لا توضح الرسالة ما إذا كان المبلغ سحب فعلا أو تم حجزه فقط، لكن في حال الشك بنوع العملية يمكن الاتصال على البنك المصدر للبطاقة لمعرفة وتحديد نوع العملية المنفذة.

متى يتم حجز مبلغ على البطاقة

غالبا ما يتم حجز مبلغ على البطاقة في الحالات التي لا يعرف فيها مقدار الصرف الفعلي لمستخدم البطاقة إلى بعد فتره زمنية معينة قد تطول أو تقصر، مثل إيجار سيارة أو إجار غرفة فندقية، أو دخول مستشفى بحاله طارئة لا قدر الله أو غير ذلك، حيث لا يعرف مقدم الخدمة القيمة الإجمالية إلا بعد انقضاء فتره تقديم الخدمة، ولكي يضمن حقه يقوم بحجز مبلغ محدد لكي يضمن عدم استخدام كامل حد الصرف المتوفر في البطاقة الائتمانية من قبل المالك (المسافر) في أغراض أخرى، ومن ثم الدخول معه في قضايا قانونية هو (مقدم الخدمة) في غنى عنها.

سبب حجز المبلغ على بطاقة الائتمان

تستخدم الجهة التي تحجز المبلغ (فندق، شركة تأجير سيارات أو غير ذلك) هذا المبلغ لتغطية لضمان حقها، ولتغطية النفقات الإضافية التي يتكبدها العميل، كثل غرامات مرورية أو طلبات للغرفة أو غير ذلك، وغالبا ما يخير العميل بين خيارين

  • دفع مبلغ نقدي يبقى كوديعة نقدية لدى الجهة المقدمة للخدمة ومقيد تحت اسم العميل، إلى حين انقضاء فترة استفادته من الخدمة المقدمة، ويتم خصم مصاريف العميل الإضافية إن وجدت من هذا المبلغ.
  • تقديم بطاقة ائتمانية لحجز مبلغ محدد منها، وفي حال عدم استخدام العميل لأي خدمات اضافية، يتم إعادة المبلغ لبطاقته الائتمانية.

طبعا عملية حجز المبلغ تحت اسم التاجر تكون لفترة زمنية محددة (عادة لا تتجاوز 15 يوم) يجب خلالها تقديم سحب المبلغ أو جزء منه، في حال انقضاء الفترة دون عمل أي إجراء من قبل الجهة المنفذة لعملية الحجز سيتم تحرير المبلغ وإعادته إلى البطاقة الائتمانية آليا، إلا أنه يجب ملاحظة أنه يوجد فتره أخرى تمتد لغاية أسبوعين لعودة المبلغ إلى حساب البطاقة، ويعني ذلك انقضاء 30 يوم بحد اقصى من حجز المبلغ إلى عودته إلى البطاقة (قد تختلف الفترات الزمنية من بنك لأخر ومن بطاقة لأخرى).

إعادة المبلغ للبطاقة أو تحرير المبلغ المحجوز على البطاقة

يجب العلم بأن عملية حجز المبلغ من البطاقة تتم في ثواني وبشكل مباشر، إلا أن عملية إعادة المبلغ تتطلب وقتا أطول قد يصل إلى أسبوعين وأكثر، لكن في الوقت نفسه هناك بعض المشاكل تؤخر عملية استرجاع المبلغ.

  • يتطلب إعادة المبلغ إجراء معين لتحرير المبلغ وتسمى (Release) وهي تحرير المبلغ المحجوز من حساب البطاقة الائتمانية، واي خطأ في عملية التنفيذ ولو كان بسيطا سيبقى المبلغ معلق أي محجوز لحين انهاء فتره الحجز الممنوحة للتاجر.
  • قد يتكاسل أو يتجاهل الموظف القيام بهذه العملية لعلمة بأن المبلغ سيتم تحريره واعادته للبطاقة الائتمانية بعد انقضاء فترة الحجز (بحدها الأعلى وهو 15 تقريبا).
  • يقوم بعض التجار بعملية احتيال بحيث يوحي للعميل أنه أعاد المبلغ إلا أنه في واقع الأمر تركة معلق ليقوم بعد مغادرة العميل بسحب كامل المبلغ أو جزء منه في عملية احتيالية.

كل هذه الأمور قد تؤخر عودة المبلغ إلى البطاقة الائتمانية أو حتى عدم عودته نهائيا، ولتفادي ذلك نوضح بعض الخطوات التي قد تجنبه العديد من المراجعات والمكالمات المحلية والدولية لاسترجاع المبلغ.

تفادي الاحتيال من قبل التاجر عند استخدام البطاقة

لتفادي عملية الاحتيال التي قد ينفذها التاجر من خلال سحب المبلغ كاملا (في حين العميل قام بالدفع نقدا مقابل الخدمة) وخاصة لدى التجار الذين تتوقع منهم القيام بعميلة احتيال، يجب أخذ فاتورة موضح فيها بأن الدفع تم (نقدا) بشكل واضح وصريح، وتسجل كلمة Cash على الفاتورة في خانة طريقة الدفع، حتى تكون دليل إثبات بأن الدفع كان نقدا ولم يكن بالبطاقة الائتمانية، وتقديم هذه الفاتورة إلى البنك مع الاعتراض كفيل بتأكيد عملية احتيال التاجر وإعادة المبلغ.

كما أن احتفاظك بفاتورة تبين إجمالي قيمة المبلغ المستحق سيمنع الجهة من التلاعب وسحب مبلغ إضافي من المبلغ المحجوز.

التحقق من تحرير المبلغ المحجوز على البطاقة

غالبا ما يظهر لدى البنك بأن المبلغ المحجوز قد تم تحريره مباشرة (دقائق فقط)، مع ملاحظة أنه لن يتم اعادته للبطاقة مباشرة وسيأخذ الوقت اللازم لتسجيله لحساب البطاقة، لكن سيتضح أنه قد تم تحريره من التاجر، لذا فاتصال بسيط على البنك قد يجنبك العديد من الاتصالات لاحقا.

عملية تفيدك في تحرير المبلغ المحجوز بشكل مؤكد

بحسب العديد من التجارب السابقة، قد تكون هذه الطريقة الأفضل والمؤكدة لتحرير المبلغ، لكنها للأسف غير قابلة للتنفيذ سوى بالفنادق وهي كالتالي.

خلال فترة اقامتك بالفندق تأكد من استخدام إحدى الخدمات المتوفرة (بمبلغ إضافي) لنقل على سبيل المثال قطعة شوكولاتة أو مشروب غازي، وعند تسجيل المغادرة سيطلب منك دفع قيمة هذا المنتج أو الخدمة، اطلب من موظف الفندق خصمها من المبلغ الذي تم حجزة بالبطاقة الائتمانية، سيقوم الموظف بطلب البطاقة الائتمانية التي نفذ عليها الحجز (سيكون لدى العميل وصل عملية حجز المبلغ الذي تم عند دخول الفندق)، وبعد أن يقوم الموظف بتمرير البطاقة بالجهاز وسحب المبلغ (لنفترض أن المبلغ 10 ريالات) والمبلغ المحجوز هو 5,000 ريال، بمجرد سحب مبلغ العشر ريالات من اجمالي المبلغ المحجوز سيتم تحرير المبلغ المتبقي بشكل آلي ومباشر، وللتأكد من أن الموظف قد قام بتنفيذ العملية من المبلغ المحجوز، بعد اخذ إيصال العملية الصادر من  الجهاز تحقق من رقم التفويض (ِApproval code) في الايصال الجديد والإيصال القديم (حجز المبلغ) حيث أن رقم التفويض يجب أن يكون متطابق 100%، ويعني هذا قيمة (المشروب الغازي) قد تم خصمها من المبلغ المحجوز وتم تحرير الباقي لصالح البطاقة الائتمانية.

في بعض الحالات قد يقوم الموظف بتحرير المبلغ وسحب قيمة الخدمة الإضافية بعملية جديدة لأسباب مختلفة، منها أن المبلغ تم تحريره آليا، حيث أن بعض الفنادق لا يستطيع حجز المبلغ أكثر من 5 أيام، واتصالك على البنك حينها سيؤكد لك ذلك.